فريق رصد الظواهر الفلكية في كلية العلوم يتابع الحدث التاريخي الفلكي لاول صورة للثقب الاسود

فريق رصد الظواهر الفلكية في كلية العلوم يتابع الحدث التاريخي الفلكي لاول صورة للثقب الاسود

  تابعت لجنة رصد الظواهر الفلكية ​في  قسم الفلك والفضاء بكلية العلوم جامعة بغداد الحدث التاريخي الفلكي الذي شهدته البشرية عامة وعلم الفلك خاصة، إثر الإعلان عن التقاط اول صورة لثقب أسود، وذلك عن طريق ستة مؤتمرات صحفية متزامنة عقب القراءات التي حصل عليها تلسكوب (أفق الحدث) و المتعلقة بالثقب الأسود الهائل في مركز المجرة مسييه 87 للمشروع الرائد (Event Horizon Telescope) او التلسكوب المذكور الذي تم إنشاؤه عام 2012 بجهود دولية خصيصا لرصد البيئة المحيطة بهذا الثقب.

وهدفت متابعة قسم الفلك الفضاء في كلية العلوم لهذا الحدث المهم عن طريق البث المباشر وفي الموقع الإلكتروني http://socsi.in/lR9Hr. وباشراف رئيسة القسم الدكتورة (بان عبد الرزاق) وعدد من اساتذته لما لهذا الموضوع من اهمية في تطوير علم الفلك والدراسات التي يعمل عليها بوصفه القسم الوحيد المتخصص في العراق وحتى يكون مواكبا لكل الاحداث الفضائية والفلكية العالمية .

وتتلخص فكرة مشروع (Event Horizon Telescope) في جمع ثمانية تلسكوبات راديوية عملاقة موجودة في مختلف أنحاء كوكب الارض في تلسكوب واحد افتراضي يعد الأكثر قوة وقدرة على الرصد، حيث تقع الثقوب السوداء الأقرب من الشمس على مسافات ضخمة من الارض، لذا يتعذر على أي تلسكوب معاصر بمفرده التقاط صورة لمحيطها المباشر الا عن طريق تلسكوب (افق الحدث) العالمي.

ويذكر ان الثقب الأسود عبارة عن بؤرة مظلمة تصل فيها الجاذبية إلى مستوى هائل، إذ يكون للجاذِبية فيه قُوة شَد كبيرة لا يستطيع حتى الضوء الهُروب مِنه، وَتكون هذهِ الجاذبية قَوِيةً جِداً لأن المادة ضُغطت في مساحة صغيرة وهذا يمكن أن يَحدُث عِندما يموت نجم، وينشأ الثقب الأسود عندما يصل عمر النجم إلى نهايته، وحين تتلاشى الطاقة التي تحافظ على تماسكه في حياته، فتبدأ مرحلة الانهيار ويحصل انفجار هائل.