تدريسيون من معهد الهندسة الوراثية يبحثون تأثير أبراج الهاتف النقال على صحة الإنسان

 

 

تدريسيون من معهد الهندسة الوراثية يبحثون تأثير أبراج الهاتف النقال على صحة الإنسان

شارك التدريسي في معهد الهندسة الوراثية والتقنيات الاحيائية للدراسات العليا أ.م.د. علي عبد الأمير مهدي / جامعة بغداد و أ.د. امنة نعمة الثويني و معاون العميد للشؤون الإدارية والعلمية أ.م.د. إسماعيل حسين عزيز في الندوة العلمية التي أقامها مركز بحوث التقنيات الإحيائية بجامعة النهرين (تأثير الموجات الكهرومغناطيسية وأبراج الهاتف النقال على صحة الإنسان).

وهدفت الندوة الى استعراض الأضرار الجسيمة التي تسببها الإشعاعات الصادرة من أبراج الاتصالات على صحة الإنسان وما تسببه من أمراض .

وتضمنت الندوة محاضرتين علميتين الاولى عن التأثيرات الصحية للأشعة الكهرومغناطيسية ومحددات التعرض والثانية بعنوان تأثير الموجات الكهرومغناطيسية على الخصوبة في الرجال.

وقدم أ.م.د. علي عبد الامير مهدي اثناء مشاركته في الندوة رؤية علمية اكد فيها أن انتشار أبراج الاتصالات بكثرة في المدن العراقية وفوق المنازل السكنية من دون معرفة المواطنين بأضرارها أدى الى شيوع الأمراض السرطانية بشكل واسع.

وأضاف د. علي أنه يجب على الجهات الحكومية أن تأخذ دورها بهذا الصدد من خلال نشر تعليمات صحية خاصة عن عمليات نصب الأبراج وتأثيراتها على الإنسان.

وفي ختام الندوة قام مدير عام المركز الدكتور سعد صالح الدجيلي بتوزيع الشهادات التقديرية على المشاركين، معربا عن تثمينه لحضورهم العلمي في الندوة.