كلية التربية ابن رشد تناقش المقابر والأضرحة والمشاهد في بلاد المغرب والاندلس


كلية التربية ابن رشد تناقش المقابر والأضرحة والمشاهد في بلاد المغرب والاندلس

 

شهدت كلية التربية ابن رشد للعلوم الانسانية في جامعة بغداد مناقشة اطروحة الدكتوراه الموسومة (المقابر والاضرحة والمشاهد في بلاد المغرب والاندلس من القرن الاول حتى القرن السابع الهجري) للطالبة خالدة عباس نصيف جاسم من قسم التاريخ تخصص (تاريخ اسلامي) 

وهدفت الدراسة الى بيان لما للقبور من اهمية تاريخية تشير الى الاحداث والتطورات السياسية والاجتماعية والعمرانية في البلدين الإسلامين المغرب والاندلس ودرجة العمارة المتطورة التي وصلتا اليها واهمية هذه القبور .

وتضمنت الدراسة فلسفة الموت و العادات والتقاليد المتبعة في دفن الموتى ، المقابر في بلاد المغرب والا ندلس ، فضلا عن اضرحة الاولياء في بلاد المغرب والاندلس ، الى جانب فن العمارة الجنائزية في المغرب والاندلس والاهمية التاريخية للأبنية والاثار الجنائزية .

وتوصلت الدراسة الى ابراز دور بعض الشخصيات التي كان لها اثرها الاجتماعي والسياسي والتي كانت قد وصلت لدرجة القطبية والولاية في البلدين والتي لم تعرف في البلاد الاسلامية الباقية فضلا عن ان للمقابر ضرورة تاريخية علمية ، واجيزت الدراسة بتقدير مستوفي.

 

 

 

Comments are disabled.