جامعة بغداد تعقد جلستها الثانية عشرة لبحث المستجدات في التخصصات الانسانية والاجتماعية


جامعة بغداد تعقد جلستها الثانية عشرة لبحث المستجدات في التخصصات الانسانية والاجتماعية

عقد مجلس جامعة بغداد جلستها الثانية عشرة برئاسة الاستاذ الدكتور منير حميد السعدي، رئيس الجامعة ، وبحضور مساعديه للشؤون العلمية والادارية واعضاء المجلس من التخصصات الإنسانية والاجتماعية .

وأكد السعدي في افتتاحه للجلسة ان الجامعة امام عدد من التحديات الداخلية والخارجية بعد نجاح تجربة التعليم الالكتروني، ويتوجب على عمداء الكليات تشخيص نقاط الضعف والقوة في هذه التحديات واستغلال الفرص للنهوض بالواقع الدراسي، والإنتقال إلى مرحلة صنع المعرفة والمهارة والاستفادة من الكفاءات العلمية والادارية لتطوير تشكيلات الجامعة، إلى جانب العمل على تشكيل لجان علمية متخصصة في النشر العلمي والارتقاء به لتجاوز نقاط الضعف ان وجدت، ما يسهم في رفع تصنيف الكليات والجامعة بالتعاون مع الجامعات الاخرى.

وطالب رئيس الجامعة وضع خطط جديدة لتعزيز البحث العلمي والمشاركة في المؤتمرات والارتقاء بالكليات، حاثا على اهمية تواجد القيادات الجامعية لإدارة الأسرة التعليمية ضمن الفريق الواحد لينهض بالبحث العلمي ضمن خارطة عمل مؤسساتية وفق تحديد الأعمال المناطة بكل تشكيل.

وناقش المجلس موضوع القبول في الدراسات العليا ومعايره، فضلا عن النشر العلمي في المستوعبات العالمية، وتم التباحث حول المعيار الموضوعي للاشراف على طلبة الدراسات العليا.

كما ناقش مجلس جامعة بغداد عودة الطلبة المُرقنة قيودهم في بعض الكليات، وحثهم للعودة إلى مقاعدهم الدراسية والاستمرار في دراستهم.
ويشار الى ان مجلس جامعة بغداد قد بحث استحداث قسم اللغة اليابانية في كلية الاداب بالتنسيق مع قسم اللغة الانكليزية في القريب العاجل، وبتمويل سفارة اليابان في العراق، فضلا عن استعارة بعض الملاكات التدريسية بالتنسيق مع جمهورية مصر العربية لحين اعداد اساتذة عراقيين متخصصين في مجال اللغة.