كلية الاداب تشترك بندوة افتراضية عن كربلاء وثورة العشرين


كلية الاداب تشترك بندوة افتراضية عن كربلاء وثورة العشرين

اشترك قسم التأريخ في كلية الآداب لجامعة بغداد في الندوة العلمية الافتراضية بعنوان ( كربلاء وثورة العشرين ) قدمتها استاذة تأريخ العراق الحديث والمعاصر في جامعة تشيبا اليابانية الدكتورة كيكو ساكاي، والتي نظمها مركز كربلاء للدراسات والبحوث في العتبة الحسينية المقدسة.

وهدفت الندوة التي أدارها عميد كلية الآداب في جامعة بغداد الأستاذ الدكتور محمود القيسي  ، إلى ان كربلاء تعد محوراً لأقطاب ومواقع وجبهات الثورة العراقية الكبرى ومنها ( ثورة العشرين ) ، ومركزاً لقيادتها الوطنية الإستقلالية ، مبينا اذ كان لمكانتها الدينية والروحية في قلوب الناس أكبر الأثر في تسنّمِها الدور الريادي لهذه الثورة ، كما كان الدور الذي قام به المرجع الكبير الميرزا محمد تقي الشيرازي كبيراً ومؤثراً في توجيه الثوار ورسم مسارات الثورة وتعبئتها ورفع معنوياتها ، فضلا عن دور الجمعيات الوطنية وأبرز الشخصيات من علماء ووجهاء قبائل وأدباء وأعلام في مدن الفرات الأوسط .

واضاف العميد في هذا المجال ان الشرارة الأولى كانت لإندلاع الثورة من كربلاء بالفتوى التأريخية التي أطلقها الميرزا الشيرازي في ٢٣/ ١/ ١٩١٩ ، التي نصت على ( ليس لأحد من المسلمين أن ينتخب ويختار غير المسلم للإمارة والسلطنة على المسلمين ) وقد وقّع على هذه الفتوى سبعة عشر رجلاً من علماء ووجهاء وأشراف كربلاء ، وبذلك أصبحت كربلاء مهداً للثورة وحاضنة لها ومحط أنظار الثوار في عموم العراق .