تدريسي من معهد الهندسة الوراثية ينشر بحثا بمجلة “plant archives” العالمية


تدريسي من معهد الهندسة الوراثية ينشر بحثا بمجلة “plant archives” العالمية
نشر التدريسي من معهد الهندسة الوراثية والتقنيات الاحيائية للدراسات العليا بجامعة بغداد أستاد مساعد دكتور علي عبد الامير بحثا علميا مستلا من اطروحة طالب الدكتوراه (بشير نصيف جاسم) والموسوم: (دراسة بعض المؤشرات الجزيئية والمظهرية لبعض أصناف الطماطم المصابة بفايروس تجعد واصفرار أوراق الطماطم (TYLCV) ,في المجلة العالمية: “plant archives” والمصنفة ضمن مستوعب سكوبس.
ويهدف البحث الى دراسة مرض تجعد واصفرار اوراق الطماطم الذي يعتبر واحد من اهم عشرة امراض فايروسية التي تؤثر في انتاج الطماطم ويسبب اضرار اقتصادية فادحة حول العالم.
وأظهرت نتائج دراسة التأثيرات المظهرية على صفات نباتات الطماطم ان اعراض الاصفرار وتجعد الأوراق ظهر مبكرا في الأصناف Super Marmande وOula بينما تأخر ظهور هذه الاعراض في الصنفين Ginan و GS-12. وكانت اطوال صنفي Super Marmande وOula هي الأقل مقارنه بالصنفين الاخرين.
وأظهرت نتيجة دراسة وتشخيص الفايروس المسبب المعزول من نباتات الطماطم من محافظتي بغداد وكربلاء ان عزلة بغداد كانت قريبه جينيا الى عزلات مشخصه في لبنان وإيران بينما تبين ان عزله كربلاء كانت قريبه من عزله عراقية مشخصه سابقا وأخيرا تم مقارنه البروتين الممثل لتتابعات الجينوم لهذين العزلتين وتبين وجود تشابه لعزله بغداد وعدم وجود تشابه لعزله كربلاء ضمن قواعد البيانات الخاصة بالبروتينات المشخصة عالميا.
واستنتجت الدراسة ان أصناف الطماطم المدخلة للعراق والتي تحوي جينات مقاومة ليس جميعها مقاومة للفايروس، أيضا تبين ان عزلة الفايروس المشخصة في كربلاء وهي الأشد تأثيرا قد تكون عزله جديده ذات صفات أشرس لفايروس تجعد واصفرار أوراق الطماطم ناتجة عن طريق التغير الكبير في جينومها بسبب الطفرات.