معهد الهندسة الوراثية يناقش تأثير المواد الحافظة والمواد المضافة على المواد الغذائية


معهد الهندسة الوراثية يناقش تأثير المواد الحافظة والمواد المضافة على المواد الغذائية

ناقش معهد الهندسة الوراثية والتقنيات الاحيائية للدراسات العليا  بجامعة بغداد تقرير طالبة الدبلوم العالي (زينة يعقوب محمود) والموسوم: (تأثير المواد الحافظة والمواد المضافة على المواد الغذائية) .

وهدف التقرير إلى استعراض المؤلفات المتوفرة حول التصنيف وطرق الحفظ والتأثيرات المختلفة للمضافات الغذائية والمواد الحافظة في صحة الإنسان نتيجة للاستخدامات العشوائية من قبل منتجي الأغذية ومستهلكي الأغذية.

وبحسب التقرير فأنه تتم إضافة أكثر من 2500 مادة كيميائية إلى الأطعمة لتعديل أو نقل النكهة واللون والثبات والملمس ، لتدعيم أو اغناء القيمة الغذائية، أو لخفض التكلفة. المضافات الغذائية هي مواد طبيعية أو تركيبية يمكن إضافتها إلى المواد الغذائية بكميات صغيرة لأداء وظائف تقنية، أي اللون أو الحلاوة أو إطالة العمر الافتراضي. المواد الحافظة ، والمعروفة أيضًا بالعوامل المضادة للاحياء المجهرية، هي إضافات غذائية تستخدم لإطالة العمر الافتراضي للأغذية عن طريق حمايتها من التدهور الناجم عن الكائنات الحية الدقيقة. إن وجود طرق لحفظ الطعام مثل التدفئة ، والتخليل ، والطلاء الصالح للأكل، والتجفيف، والتجميد، والمعالجة ذات الضغط العالي يمكن أن تحل المشكلة عن طريق إطالة عمر المنتجات الغذائية، وثبات جودتها، والحفاظ على مظهرها وطعمها. وهناك فئتان لطرق حفظ المواد الغذائية، طريقة الخفظ باستعمال التقنيات الحديثة وطريقة الحفظ التقليدية.وتشمل هذه المواد مضادات الأكسدة والمواد الحافظة للاغذية وعوامل تلوين الطعام وعوامل التوابل والعوامل المضادة للعدوى والاوساط وغيرها من المواد المستخدمة.