تدريسي من كلية التربية للبنات يحصل على جائزة افضل ثاني بحث أكاديمي مشارك في مهرجان الغدير الثالث


تدريسي من كلية التربية للبنات يحصل على جائزة افضل ثاني بحث أكاديمي مشارك في مهرجان الغدير الثالث

حصل عضو هيئة التدريس في قسم اللغة العربية بكلية التربية للبنات جامعة بغداد الأستاذ الدكتور حسن العكيلي على جائزة افضل ثاني بحث أكاديمي مشارك في المسابقة البحثية المقامة من قبل مركز الفكر للحوار والاصلاح في مهرجانه الثالث الموسوم ب (الغدير إرادة السماء) وذلك عن بحثه  ( التماسك الدلالي في خطب الحرب للإمام علي عليه السلام ) ومنح عليه كتاب شكر وتقدير ومكافأة مالية.

حاول العكيلي في بحثة الفائز تطبيق علم اللغة النصي الحديث على نص عربي قديم من النصوص العالية المستوى أصالة وبلاغة، هو نهج البلاغة لأمير المؤمنين الإمام علي عليه السلام. ولسعة خطب الامام وكثرتها حددت الدراسة بخطب الحرب. لأهميتها في الدراسة النصية والتأريخية ولارتباطها بالواقع السياسي للأمة الاسلامية. وقد تمخضت الدراسة عن تطبيق معيار من معايير علم النص السبعة التي أوجدها العالمان: دي بوجراند  ودريسلر، هو معيار الحبك. بعد توثيق النصّ والتحقق من نسبته.

وبين الباحث إنَّ غاية علم النصّ فهم أوجه الترابط النحوي والدّلالي المتجاوزة للجملة الواحدة إلى سلسلة قصيرة أو طويلة من الجمل تؤلف نصّاً محدداً. فكان التطبيق النصي سهلاً مرناً والنص متماسكاً ومنسجماً. وهذا شأن النص العربي عامة إذ إن اللغة العربية غير قاصرة عن احتواء علوم جديدة, أجنبية.

موكدا إن أقوال الإمام كانت طيّعة للتطبيق لإحتوائها على عناصر التماسك النصي. ولا ننأى عن الصواب اذا قنا: إن نهج البلاغة يمثل أصالة اللغة  العربية ومعجم مفرداتها ومنشأ بلاغتها وفصاحتها. وكانت شخصية الإمام واحدة من حيث الأسلوب والمضمون والمثل العليا التي وسمت خطبه من الشجاعة والأخلاق السامية, ملتزما مبادئ الدين الإسلامي وما جاء به النبي الأكرم. رابطا الدين بالسياسة, فكان ينهى عن السبّ والمُثلى وقطع الماء عن العدو كما فعل العدو وأيضاً ينهى عن ضرب المرأة والجريح والطفل وكذلك ينهى عن قطع الشجرة.