كلية الهندسة بجامعة بغداد تناقش اداء الحاجز التفاعلي النفاذ المتعدد الطبقات لمعالجة المياه الجوفية الملوثة


كلية الهندسة بجامعة بغداد تناقش اداء الحاجز التفاعلي النفاذ المتعدد الطبقات لمعالجة المياه الجوفية الملوثة

 شهدت كلية الهندسة مناقشة اطروحة الدكتوراه الطالب “محمد بهجت عبد الكريم” قسم الهندسة البيئية عن بحثه الموسوم (اداء الحاجز التفاعلي النفاذ المتعدد الطبقات لمعالجة المياه الجوفية الملوثة بايونات النحاس والكادميوم)

يهدف البحث الى دراسة على امكانية توليد أماكن فعالة جديدة على سطوح الرمل الخامل من خلال زرع حبيبات نانوية من أوكسيد الحديد و/او مواد عضوية بتقنية التنقيع لإنتاج مواد فعالة ممكن ان تستخدم ضمن الحاجر

توصل البحث لعدة نتائج منها أثبتت قدرة الامتصاص القصوى (qmax) أن إزالة أيونات النحاس على المواد المازة المحضرة أكبر من أيونات الكادميوم كما توصل البحث ان اعلى قيم qmax للنحاس على CSIO وCSHAو CSHAIO تساوي 7.9957، 87.4734 و128.144 ملغم/غم في حين أن هذه القيم للكادميوم على نفس المواد المازة تصل إلى 2.7661 و 18.9512 و24.67 ملغم/غم وأثبتت اختبارات توصيف CSIO وCSHA وCSHAIO مثل حيود الأشعة، الفحص الطيفي للأشعة، المسح الضوئي، ترسب جزيئات أوكسيد الحديد و/ او حامض الهيوميك النانوية على سطح جزيئات الرمل وداخل المسامات وأن طول عمر المواد المازة CSIO وCSHA وCSHAIO منفردة او مجتمعة سوية ضمن حاجز متعدد الطبقات يزداد مع زياد السمك في تقنية الحاجز القابلة للنفاذ وتشير هذه القياسات وتنبؤات النموذج الرياضي إلى وجود تأخير في انتشار جبهة الملوث بسبب تناقص كل من التركيز ومعدل الجريان عند سمك معين للحاجز.